شباب راس العيـون... معاك يا الخضـرة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضوا، وترغب في الانضمام الي اسرتنا
سنتشرف بتسجيلك،ونتمنى لك اوقاتا ممتعة رفقتنا، فاهلا وسهلا بك
شكرا لك
ادارة
منتدى شباب راس العيون معاك يا الخصرة




شباب راس العيـون... معاك يا الخضـرة

افلام،مسلسلات،برامج،رياضة،جوال،ثقافة،تعليم،سياسة،اخبار
 
الرئيسيةبحـثاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 بحث حول بلاد الرافدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hicham
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 58
تاريخ التسجيل: 27/02/2010

مُساهمةموضوع: بحث حول بلاد الرافدين   الجمعة أبريل 09, 2010 6:35 pm


-نشأت حضارة بلاد الرافدين شمال شرق البحر الأبيض المتوسط ومرت بعدة مراحل تاريخية :
ظهرت حضارة بلاد الرافدين شمال شرق البحر الأبيض المتوسط على ضفاف نهري دجلة و الفرات ومن هنا سبب تسميتها.
وقد ساهمت خصوبة المنطقة بالإضافة إلىموقعها الذي يعد ملتقى للطرق العالمية في توافد عدد من الشعوب سميت بالشعوب السامية -السومريون-.
-تعاقب على حكم بلاد الرافدين دول عديدة:
منذ الألف الرابعة قبل الميلاد استقرت ببلاد الرافدين شعوب سامية و خلال الألف الثالثة قبل الميلاد نزحت من شبه الجزيرة العربية عدة قبائل من أصل سامي.
وقد أقامت تلك الشعوب عدة تنظيمات نظام حكم دول المدن على أساس اختيار حاكم من كل مدينة لتحول نظام الحكم بعد ذلك إلى إمبراطوريات تعتمد نظام حكم مطلق.وشهدت المنطقة خلال هاته الفترة حدثين بارزين هما:اختراع الكتابة سنة 3500 قبل الميلاد و قانون حمورابي سنة 1750 قبل الميلاد.
شهدت بلاد الرافدين تطورا كبيرا في المجالين الفكري و السياسي:
-يتجلى الإنتاج الفكري للمنطقة في الكتابة المسمايرية:
تتميز الكتابة المسمارية بأحرفها المكونة من مقاطع على شكل مسامير وقد مرت هذه الكتابة بعدة مراحل قبل أن تتخذ شكلها النهائي حيث تحولت من كتابة تصويرية إلى رمزية.
ورغم صعوبة تحضير اللوحة فقد جنى مستعملوها فوائد عديدة على مستويات شتى:
على المستوى السياسي تدوين السجلات و الدواوين و المراسلات و على المستوى الفكري في كتابة الاساطير و القصص.
-يظهر الإزدهار القانوني لحضارة الرافدين من خلال قانون حمورابي:
يعتبر حمو رابي سادس ملوك بابل حاول خلال مدة حكمه أن يضمن لسكان دولته الأمن و العدالة بواسطة قانون مكتوب سمي بإسمه و هو يعتبر القانون الأكثر تطورا بعد قانون اورمامو و اروكاغينا.
اكتسبت قوانين حمورابي طابعا دينيا لكونها من إله الشمس و انصبت على العديد من الميادين و المهن ( الهندسة..البناء.. الطب....)وهمت كل فئات المجتمع.

لقد نمى لدى سكان بلاد الرافدين إنتاج فكري و قانوني جد كتطور أثر بشكل كبير في الحضارات التي عايشتهم أو التي جاءت بعدهم. مقدمة ارض ما بين النهرين" هي التسمية التي اطلقها اليونانيون القدماء على البلاد التي يحدها نهرا دجلة والفرات - عراق اليوم.
وقد ازدهرت على هذه الارض حضارات عظيمة منها الحضارات السومرية والاكدية والبابلية والآشورية وغيرها، وكلها حضارات انتشر نفوذها الى البلاد المجاورة ابتداء من الألف الخامس قبل الميلاد.

تشير البحوث والقرائن الأثرية إلى العمق التاريخي للثقافة في العراق (بلاد وادي الرافدين). إذ عثر على مواد أثرية مصنعة يعود تاريخها إلى نصف مليون سنة مضت، حيث عاش الإنسان في كهوف الأقسام الشمالية من العراق، وتكشف أثار كهف شنايدر (45 - 50 ألف سنة) عن التقدم الملحوظ لإنسان هذا الكهف على من عاصره من أولئك الذين كانوا يسكنون أوربا أو إفريقيا، حيث ظهر تطور نوعي في حياة الإنسان تمثل بترك الكهوف والاستقرار قرب شواطئ الأنهار، وظهرت ممارسات أولية للزراعة والتدجين وتصنيع الآلات الزراعية والفخار، أي ابتدأ ينتقل من الاقتصاد الاستهلاكي إلى الاقتصاد الإنتاجي ومارس تقسيماً أوليا للعمل وعلى نحو ابتدائي للتخصص الاجتماعي.
لقد كانت محصلة تلك الحقبة الزمنية انتقال الإنسان من الحياة العضوية (جمع القوت) إلى الحياة المنظمة (إنتاج القوت) وتوجت بظهور القرى الزراعية الأولى التي تقدمت تقدماً ملموساً عبر زمن محدود عرف بالعصر الحجري الحديث وتمثل بأدوار حضارية كشف عنها في مواقع أثرية متعددة منها قلعة جرمو في محافظة التأميم وتل حسونة في محافظة نينوى وتل الصوان في سامراء في محافظة صلاح الدين وفي موقعي العبيد واريدو في محافظة ذي قار وموقعي جمدة نصر والعقبر في محافظة بابل ومواقع أخرى كثيرة في محافظة ديالي.
ويقف وراء هذا التطور عنصران أساسيان هما البيئة وانسانها، فالموقع والمناخ والتضاريس والموارد المائية لعبت دوراً اساسياً في توجيه النشاط الحضاري للإنسان؛ وفي مقدمة ما يثير الاهتمام في جغرافية العراق وموقعه الذي اصبح متميزاً بفعل ثرواته الطبيعية وميزته السوقية كجزء من الجسر الأرضي الذي يربط العالم القديم، ولان العراق مغلق نسبياً من الشرق والشمال بالسلاسل الجبلية ومفتوح من الغرب والجنوب بحكم الهيمنة الصحراوية التي تصله ببادية الشام وشبه الجزيرة العربية، فقد اكتسب عبر تاريخه مقومات التميز الحضاري البشري والثقافي مما ساعده على اكتساب هويته الثقافية والحضارية. وظهر اثر الموقع أيضا في مناخه، ففي حين كانت الأقسام الشمالية في أوربا تعيش عصرها الجليدي كان العراق جزءاً من اراضٍ يسودها نظام مطيري جعلها مناطق خضراً تتخللها الأنهار وتسرح فيها الحيوانات. لقد ظهرت قيمة دجلة والفرات وروافدها في الانتقال التاريخي من البدائية إلى الحضارة لأن القرى الزراعية الأولى التي ظهرت على ضفافهما فكان لهما دور أساسي


[عدل] الحكومة
جغرافية بلاد ما بين النهرين كان لها تأثير عميق على التنمية السياسية في المنطقة. من بين الأنهار والجداول، الشعب السومري بني المدن الأولى جنبا إلى جنب مع قنوات الري التي كانت مفصولة بمساحات شاسعة من الصحراء المفتوحة أو المستنقعات، حيث تجوب القبائل الرحل. الاتصال بين المدن المعزولة كان من الصعب وفي بعض الأحيان خطر. وبالتالي كل مدينة سومرية أصبحت دولة-مدينة، مستقله عن الآخرين، وحامية لاستقلالها. في بعض الأحيان مدينة واحدة قد تحاول غزو وتوحيد المنطقة، ولكن هذه الجهود قد تم مقاومتها وفشلت لعدة قرون. نتيجة لذلك، فإن التاريخ السياسي لسومر هي واحدة من تقريبا ثابته الشئون. في نهاية المطاف سومر تم توحيدها من قبل اياناتام Eannatum، ولكن التوحيد كان ضعيفا وفشل في البقاء حيث غزا الاكديين بلاد سومر في 2331 قبل الميلاد. بعد جيل واحد فقط لاحقا.
الامبراطورية الاكدية كانت اول امبراطورية ناجحة تبقى اكثر من جيل وترى التعاقب السلمي للملوك. الامبراطورية كانت قصيرة نسبيا، حيث غزاهم البابليون في غضون بضعة أجيال.
[عدل] ملوك
يعتقد اهل بلاد ما بين النهرين ان الملوك والملكات ينحدرون من مدينة الآلهه، ولكن، خلافا لقدماء المصريين، هم لم يعتقد ان ملوكهم آلهة حقيقية.[20] معظم الملوك سموا أنفسهم "ملك الكون" أو "الملك العظيم". اسم آخر عام كان "الراعي"، لأن كان على الملوك رعاية شعوبها.
أبرز ملوك بلاد ما بين النهرين يشمل :
اينانتام Eannatum من لجش الذي أسس أول امبراطورية (قصيرة الأجل).
سرجون من أكد الذي غزا كل بلاد ما بين النهرين، وانشأ الإمبراطورية الأولى التي عاشت اكثر من مؤسسها.
حمورابي أسس أول امبراطورية بابليه.
تغلات بلاصر الثالث أسس الإمبراطورية الآشورية الجديده.
نبوخذ نصر كان الملك الأقوى في الأمبراطورية البابليه الجديده. كان يعتقد أنه ابن الإله نابو. تزوج ابنة سياكسيريس، ولذلك فإن السلالات الميديانيه والبابليه لها صلة عائلية. اسم نبوخذنصر يعني : نابو، احمي التاج!
بلشاصر Belshedezzar كان آخر ملوك بابل. كان ابن نابونيدوس Nabonidus الذي كانت نيكتوريس Nictoris زوجته، ابنة نبوخذ نصر.
[عدل] القوه
عندما نمت آشور إلى امبراطورية ، تم تقسيمها إلى أجزاء صغيرة، تسمى أقاليم. كل من هذه سميت على اسم مدنها الرئيسية، مثل نينوى، السامرة، دمشق وأرباد. انهم كان لهم حاكم خاص الذي كان عليه التأكد من أن الجميع دفع الضرائب المستحقة عليه ؛ كان عليه استدعاء الجنود للحرب، وتوريد عاملين عند بناء معبد. كما أنه كان مسؤولا عن القوانين التي يجري تطبيقها. بهذه الطريقة كان من الاسهل الاحتفاظ بالسيطرة على امبراطورية مثل آشور. على الرغم من بابل كانن دولة صغيرة في العصر السومري، فقد نمت بشكل كبير طوال وقت حكم حمورابي. كان يعرف باسم "صانع القانون"، وسرعان ما أصبحت بابل واحدة من المدن الرئيسية في بلاد ما بين النهرين. كان في وقت لاحق دعت بابلونيا، وهو ما يعني "بوابة للآلهة". كما أنها أصبحت واحده من أكبر المراكز في التاريخ للتعلم.
[عدل] الحرب


جنود آشوريبن، من لوحة في تاريخ الملابس من براون & شنايدر (1860).
مع نمو دول المدن، تراكبت مناطق النفوذ لهم، مما خلق نزاعات بين دول المدن، وخاصة على الأراضي والقنوات. هذه النزاعات سجلت في ألواح منذ عدة مئات من السنين قبل أي حرب كبرى—أول تسجيل لحرب وقعت في أنحاء 3200 قبل الميلاد ولكنها لم تكن منتشره حتى عام 2500 قبل الميلاد. عند هذه النقطه أدرجت الحرب في النظام السياسي لبلاد ما بين النهرين، حيث يمكن أن تعمل مدينة محايدة كمحكم للمدينتين المتنافسة. هذا ساعد في تشكيل اتحادات بين المدن، مما أدى إلى دول منطقة.[20] عندما ق تم إنشاء الامبراطوريات، ذهبوا إلى الحرب أكثر مع الدول الأجنبية. الملك سرجون، على سبيل المثال غزا جميع مدن سومر، بعض المدن في ماري، ثم ذهب إلى الحرب مع سوريا. كثير من جدران القصور البابلية زينت بصور للمعارك الناجحة والعدو، سواء يهرب بيأس، أو يختبأ بين القصب. ملك في سومر، جلجامش، كان يعتقد انه ثلثا إله وثلث واحد فقط بشري. هناك قصائد والقصص أسطورية عنه، والتي مررت لأجيال عديدة، لأنه كان لديه الكثير من المغامرات التي كان يعتقد انها مهمه جدا، وفاز في الكثير من الحروب والمعارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hicham
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 58
تاريخ التسجيل: 27/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول بلاد الرافدين   الجمعة أبريل 09, 2010 6:38 pm

. هو ارض وادي الرافدين ومهد الحضارات، يشغل الجزء الشرقي من الوطن العربي يحده من الشرق إيران ومن الغرب الأردن وسوريا ومن الجنوب السعودية والكويت والخليج العربي ومن الشمال تركيا وهو ملتقى قارة آسيا وأوربا وأفريقيا .
تبلغ مساحته 438317 كم مربع ويبلغ عدد سكانه حسب إحصاء عام 1997(22017983) نسمة. تقع العاصمة بغداد في وسطه على جانبي نهر دجلة. ومن مدنه الرئيسه البصرة في الجنوب والموصل وأربيل في الشمال وكركوك. ويتميز مناخه بكونه حار جاف صيفاً وبارد ممطر شتاءاً. يبلغ معدل الحرارة السنوية فيه 05ر22 درجة مئوية. يتميز مناخ شمال العراق بكثرة الأمطار وانخفاض درجات الحرارة ويتميز مناخ جنوب العراق بالرطوبة العالية وارتفاع درجات الحرارة صيفاً. يتميز بوفرة ثرواته المعدنية من النفط والغاز والكبريت والفوسفات ومعادن أخرى.
تكوّن الجبال والهضاب والتلال والسهول والأنهار والوديان والبحيرات معالم السطح الرئيسة في العراق. ويمتد فيه نهرا دجلة والفرات اللذان منحا العراق القديم اسم (بلاد وادي الرافدين) يمران في العراق من شماله إلى جنوبه ويلتقيان في الجنوب ليكونا شط العرب في محافظة البصرة.
لمحة تاريخية
مهبط النبوات .. ومنطلق أولى إضاءات الفكر البشري .. ذلك هو الوطن العربي. في أرضه عرفت الحضارة مهدها الأول .. وأضاءت الثقافة الإنسانية شمعتها البكر ، ثم تشعبت إضاءتها شرقاً وغرباً فأسهمت في تطور الحياة البشرية منذ أقدم العصور .
وجاءت الحضارة العربية الإسلامية لتحمل لمجرى التطور الإنساني نهراً جديداً غزير العطاء .. وكان العراق موجة دافقة في تيار هذا النهر الزاخر منذ نشأة المجتمع الإنساني .
السومريون وظهور الحضارة :
منذ أوائل الألف الخامس ق . م ، شهد السهل الرسوبي في العراق ( دلتا الرافدين ) قفزة نوعية هامة في تأريخ البشرية ، تلك هي الانتقال من القرى الزراعية إلى حياة المدن . ففي هذا السهل ، وفي ذلك الوقت المبكر، قامت المدن الأولى مثل أريدو ، أور والوركاء . وفي هذه المدن كانت بدايات التخطيط البشري للسيطرة على الفيضانات ، وإنشاء السدود وحفر القنوات والجداول . . حتى مر على هذا السهل زمن كانت فيه شبكة القنوات معجزة من معجزات الري .
ان المعنيين بالدراسات الحضارية يجمعون على أن السومريين هم بناة أقدم حضارة في تأريخ البشرية . . أكدت هذه الحقيقة جميع التنقيبات الأثرية التي أجريت في حواضرهم :
في حدود ( 3200 ق . م) ابتكر السومريون الكتابة ، وعمدوا إلى نشرها . . فقامت في بلاد سومر أولى المدارس في تأريخ البشرية .
الاكديون 2350-2159 ق. م
مسلة نارام سن .
من أقدم الأقوام السامية التي استقرت في دلتا الرافدين . . عاشوا منذ أقدم العهود مع السومريين جنباً إلى جـنب ، وآلت إليهم السلطــة في نحو ( 2350 ق .م ) بقيادة زعيمهم سرجون . .
استطاع سرجون الاكدي أن يفرض سيادته على جميع مدن العراق . . ثم بسط نفوذه على بلاد عيلام وسوريا والأناضول ، وامتد إلى الخليج العربي، حتى دانت له كل المنطقة . . وبذلك أسس أول إمبراطورية معروفة في التاريخ .
وتروي القصص التاريخية عن ولادة سـرجون وأصله . . ان معنى اسمــــــه ( شروكين ) الملك الصادق . . وكانت والدته من نساء المعبد ، ولما ولدته وضعته في سفط ، وألقت به في مياه الفرات حيث عثر عليه بستاني ورباه ...
لفت هذا الطفل نظر الآلهة عشتار . . وبينما كان يترعرع ويشب ، كانت تشمله بعطفها وحبها ، وما لبث أن وحد المدن السومرية تحت لواء إمبراطورية واحدة .
شهدت البلاد في هذا العصر انتعاشاً اقتصادياً كبيراً بسبب توسع العلاقات التجاريـة ، خاصة في منطقة الخليج العربي . . كما انتظمت طرق القوافل، وكان منها طريق مهم يصل مدينة أكد -عاصمة الإمبراطورية-، التي تقع في وسط العراق ، بمناجم النحاس في بلاد الأناضول ، حيث كان هذا المعدن ينقل لكي يستعمل في صناعة الأدوات والمعدات الحربية .
البابليون 1894-1594 ق. م
بلغ عدد ملوك سلالة بابل والتي تعرف بـ(السلالة الآمورية) أحد عشر ملكاً ، حكموا ثلاثة قرون .
في هذا العصر ، بلغت حضارة العراق أوج عظمتها وازدهارها ، وعمت اللغة البابلية ، تكلماً وكتابة ، المنطقة قاطبة .. وارتقت العلوم والمعارف والفنون .. واتسعت التجارة اتساعاً لا مثيل له في تأريخ هذه المنطقة .. وكانت الإدارة مركزية ، والبلاد تحكم بقانون موحد سنة الملك حمورابي لجميع شعوبها.

حكم هذا الملك العظيم في بابل بين عامي 1792 - 1750 ق . م وعندما تسلم الحكم كانت في البلاد قوى مختلفة ، ودويلات متفرقة تتنازع السلطة ، فاستطاع أن يوحدها ، وأن يبني بها صرح إمبراطورية مترامية ألإطراف ، ضمت جميع أنحاء العراق ، والمدن القريبة من بلاد الشام حتى سواحل البحر المتوسط وبلاد عيلام ومناطق أخرى . لئن كان حمورابي شخصية عسكرية عالية القدرة ، فان الجانب الإداري والتنظيمي لديه لم يكن يقل عنه في الجانب العسكري.
إن مسلته الشهيرة المنحوتة من حجر الديوريت الأسود والمحفوظة الآن في متحف اللوفر بباريس ، تعتبر واحده من أقدم وأشمل القوانين في وادي الرافدين والعالم .
تحتوي مسلة حمورابي على 282 مادة تعالج مختلف شؤون الحياة . فيها يجد القارئ تنظيماً واعياً لكل مجالات الحياة، وتحديداً وعلى جانب كبير من الدقة لواجبات الفرد وحقوقه في المجتمع ، كل حسب وظيفته ومسؤوليته .
وتولى الحكم بعد وفاة حمورابي خمسة ملوك . . أخرهم "سمسو ديتانا" حيث هاجم الحثيون البلاد في زمنه بعد أن ضعفت حتى احتلوها ، وخربوا العاصمة ونهبوا كنوزها ، ثم قفلوا راجعين إلى جبال طوروس .. وكان ذلك في عام 1594 ق. م.
الكشيون 680 ا-1157 ق. م
الكشيون أقوام جبلية ، لا يعرف شيء عن أصلهم ولغتهم قبل نـزوحهم إلى العراق ، باستثناء عدد يسير مما ورد عنهم في ثبت الملوك البابلي ، ويظن أنها أسماء هندية - أوربية .
زحفوا إلى بلاد بابل من الجبال الشمالية الشرقية في منطقة لورستان ، واحتلوا مدينة بابل بعد أن تراجع عنها الحثيون ، فأسسوا فيها سلالة كشيه التي ورثت جميع ممتلكات الدولة البابلية القديمة في العراق ، ولقب ملوكهم أنفسهم بلقب " ملك أكد وبابل " .
أشهر ملوكهم " كور يكلزو " 1438-1412 ق. م. وقد عاصر امنوفيس الثاني فرعون مصر . . شيد - هذا الملك عاصمه جديدة له سماها باسمــه " دور كوريكلزو" ، وتعرف أطلالها اليوم باسم " عقرقوف " ، وهي على نحو25 كيلو مترا إلى الشمال الغربي من مدينة بغداد . . وأبرز ما فيها زقورتها الشــاهقـة ، القائمة حتى يومنا هذا ، لعبادة الإله الأعظم " أنليل " .
لم يضف الكشيون شيئاً متميزاً الى حضارة وادي الرافدين ، وإنما اقتبسوا من الحضارات التي كانت سائدة فيه . وقد كانت لهم صلات واسعة مع أقطار الشرق القديم في عصر أخناتون ، فقد وجدت أخبارهم في ألواح تل العمارنة في العراق .
قوم ساميون . . استوطنوا القسم الشمالي من العراق منذ الألف الثالث قبل الميلاد. وكان أمراؤهم يتحينون الفرص للاستقلال بمدنهم عن حكم الدول المسيطرة في جنوب العراق .
برزوا كقوة منافسة على مسرح الأحداث في الشرق القديم في بدايات الألف الأول ق. م ، حين استطاع ملكهم " أداد نيراري الثاني " أن يخضع الأقاليـــم المجاورة ، ويتحالف مع بابل ، وبه بدأت الفتوحات الآشورية التي أسست صرح أعظم إمبراطورية في التاريخ القديم ، ضمن أقطار الشرق القديم . وابتداء من زمن حكم هذا ا الملك ، أرخ الآشوريون أخبـارهـم بالطريقـة المعروفـــة باسم " اللمو " ، وهي إعطاء تأريخ كل سنة يحكم فيها موظف كبير ، ابتداء من اعتلاء الملك العرش .
من أشهر ملوكهم :
آشور ناصر بال الثاني : 884-858 ق. م.
الامبراطورية الاشورية
سنحاريب : 705-681 ق. م.
آشور بانيبال :669-629 ق.م.
الكلدانيون 626-539 ق. م.
في عام 612 ق . م . . سقطت مدينة نينوى بيد الأمير الكلداني " نبو بلاصر" ، بعد أن حاصرها ، ودك حصونها . . فأحرق آخر ملوكها " سن شر أشكن " نفسه في قصره . . وهكذا انتهى النفوذ السياسي والعسكرى للآشوريين ، وبدأت صفحة جديدة من تأريخ العراق القديم حمل فيها الكلدانيون مشعل الحضارة في وادي الرافدين . أشهر ملوك الكلدانيين " نبوخذ نصر " . . حكم 43 سنة ، قضاها في تعمير بابل . . . ولعل أعظم أعماله العمرانية ، وأوسعها شهرة ، الجنائن المعلقة التي عرفت في التاريخ بكونها إحدى عجائب الدنيا السبع . . وهي قصر عجيب بناه نبوخذ نصر لزوجته " أمانيس " بنت " استياكس " . . ولأنها من سكنة الجبال ، فقد أراد نبوخذ نصر أن يوفر لها مناخاً شبيهاً بمناخ المناطق الجبلية ، فبنى قصرها هذا من عدة طوابق . . وكل طابق فيه مكسو بالحدائق والأشجار . . سحب المياه لسقيها بطرق غاية في البراعة والإبداع . ومن الإبداعات العمرانية التي زخرت بها مدينة بابل (باب عشتار) ، المحفوظة الآن في متحف برلين . وقد زينت بآجر مزجج وملون بالوان زاهية . . تبرز على جدرانها تماثيل جدارية تمثل الأسد والثور والحيوان الخرافي المسمى " مشخشو " وهو رمز الإله مردوك . يبلغ ارتفاع باب عشتار مع أبراجها خمسين متراً . . وعرضها ثمانية أمتار ، وهي تؤدي إلى شارع الموكب الذي يبلغ طوله أكثر من مائة متر ، تحيط به - عن جانبيه - الأبراج . لقد شملت أعمال نبوخذ نصر العمرانيـة جميع بلاد بابل مثل فتح الترع وبناء السدود . . ولكونه مصلحاً دينياً فقد نشر الثقافة البابلية في جميع أرجاء المنطقة . وبعد وفاة نبوخذ نصر سنة (562 ق.م. ) .. اعتلى عرش بابل ملوك ضعفاء ، لم يقدموا للحضارة شيئاً يذكر ، ولا استطاعوا المحافظة على ما تركه السابقون ... وفي عام (539 ق.م.) ، استطاع كورش - ملك بلاد فارس - بمساعدة اليهود غزو مدينة بابل .
العرب والإسلام 637 م
بعد سقوط الإمبراطورية الكلدانية عام 538 ق.م. ، تعاقبت عل حكم بلاد وادي الرافدين عدة سلالات أجنبية ، منها الأخمينيون ، والاسكندر المقدوني، والسلوقيون ، والفرثيون ، والساسانيون . وفي عهد الملك الساساني " يزدجرد الثالث " ، قاد سعد ابن أبي وقاص جيوش التحرير العربية الإسلامية ، وحرر العراق من سيطرة الساسانيين بعد معركة القادسية الشهيرة في عام 637 م ، ثم لاحق جيش يزدجرد إلى إيران ، فكانت واقعة النهاوند في عام 642 م ، التي أنكسر فيها الفرس ، وهرب ملكهم ، وقتل عام 651 م . . وانتهى بذلك الحكم الفارسي الساساني ، وبدأ العهد الإسلامي العربي .
كان للعرب قبل الإسلام دويلات وإمارات في العراق و بلاد الشام . . بالإضافة إلى دولهم في الجزيرة العربية . . وقد شيدوا مراكز كثيرة للقوافل التجارية عبر الصحارى ، ولا سيما في العهد الفرثي والبيزنطي والساساني . . وما لبثت هذه المراكز أن أصبحت مدنا كبيرة ذات عمارات وحصون ، وأصبح لها شأن كبير بسبب موقعها على طرق القوافل التجارية والحملات العسكرية بين الدول المتناحرة للسيطرة على المنطقة : الفرس والرومان والبيزنطيون . . في هذه المدن تمازجت الحضارات الفارسية والهيلينية والبيزنطية ، منصهرة مع حضارة سكانها العرب . ان أهم مراكز العرب وأقوامها في تلك الفترة : الأنباط في البتراء، وآل نصرو في الحضر، وعرب تدمر ، والغساسنة في وادي حوران جنوبي دمشق ، والمناذرة التنوخيون واللخميون في الحيرة . . وقد دام حكمهم حتى الفتح الإسلامي . .
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بحث حول بلاد الرافدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب راس العيـون... معاك يا الخضـرة  :: عالم الموبايل :: ارشيف المنتدى-